صحة و جمال

بمناسـبة اليوم العالمي لصحة النفسية.. 7 نصائح تٌبعد عن الانتحار

-موقع تيرا ميديا-

 

اعتمد شعار عام 2019 اليوم العالمي للصحة النفسية وهو التركيز على منع الإنتحار نظراً لكونه ثاني الأسباب التي قد تؤدي للوفاة للأعمار ما بين  15- 29 سنة.

جاء ذلك حسب ما أوردته منظمة الصحة العالمية.

وقال الدكتور عاصم عبد المجيد حجازي المدرس لعلم النفس التربوي في كلية الدراسات العليا للتربية جامعة القاهرة إنه لا يخفى الدور

الذي تلعبه الصحة النفسية في التصدي لكافة الظواهر والاضطرابات النفسية السلبية وعلى رأسها الاكتئاب المسبب الرئيسي للانتحار.

ويأتي الدعم النفسي الذي يقدم لذوي الاضطرابات النفسية البسيطة والأكثر تعقيدا على صورتين:

الصورة الوقائية والصورة العلاجية، والأخيرة قد تأخذ شكل الارشاد النفسي أو العلاج النفسي أو الدوائي.

ولفت حجازي  إلى أنه يأتي تركيز مٌنظمة الصحة العالمية هذا العام على منع الإنتحار نظراً للزيادة المخيفة في أعداد المنتحرين حيثٌ بلغت النسبة ما يقترب من 800,000 حالة سنويا.

 

وأفاد الدكتور “حجازي” أنه “لا شك أن أسباب الانتحار الرئيسية تتركز في القلق الشديد والاكتئاب.

وهذه بدورها يمكن ردها إلى أسباب أخرى أسرية واجتماعية تتعلق بالعمل أو الرفاق أو الجيران.

أو لأسباب اقتصادية أو ربما لسبب عضوي وقد يكون وراثي وبصرف النظر عن الأسباب.”اليوم العالمي”

 

فيأتي الدعم النفسي الذي يمكن تقديمه لمن تبدو عليهم بوادر الدخول في نوبات اكتئاب والذين يخشى عليهم من الإنتحار يتمثل فيما يأتي..:

 

أولا: اعمل على تكوين مفهوم إيجابي عن ذاتك، حيث يمكن للشاب نفسه الذي يشعر بالاكتئاب

أن يعمد إلى كتابة نقاط القوة لديه ونقاط الضعف ثم يوازن بينها ويضع خطة لعلاج نقاط الضعف.

وبدلاً من التركيز على التفكير في المشكلة والذي يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب،

يتم التركيز على الحل وهو ما يستدعي وجود الأمل والتفاؤل وكلاهما من أقوى مضادات الاكتئاب.

ثانياً: اكسر حاجز الخوف والخجل المبالغ فيه وتحدث بثقة مع أسرتك عن كل مشكلاتك التي تؤرقك وعلى رأسها المشكلات العاطفية.

وهنا يجب على الأسرة أن تستمع بوعي لمشكلات الأبناء والمساعدة في حلها دون إلقاء اللوم أو المبالغة في العتاب.

ثالثاً: اجعل توقعاتك للنجاح في الحياة المهنية والتعليمية متوافقة مع قدراتك حتى لا تصاب بالإحباط فالمبالغة في التوقعات تؤدي إلى الشعور بالإحباط حينما لا يستطيع الفرد تحقيق هذه التوقعات.

رابعاً: اعتمد على نفسك وقلل تدريجيا من اعتمادك على الآخرين حتى تصل لمستوى مناسب من الاستقلالية يجعلك لا تتأثر كثيرا بفقدان أحد من أقاربك أو معارفك أو أصدقائك.

خامساً: اعمل على ضبط انفعالاتك والسيطرة عليها , وتحكم في نفسك عند الغضب وكذلك عند الفرح.

فالانفعالات المبالغ فيها تؤدي إلى ردود فعل سيئة جدا قد تصل إلى صدمات نفسية تؤثر سلبا على الصحة النفسية والجسدية للفرد.

سادساً: ركز على أهدافك واجعلها دائما نصب عينيك و اجعل هذه الأهداف هي المحك للحكم على قدراتك.

ولا تقارن نفسك أبدا بالآخرين حتى تتجنب الصراعات وحتى لا تفقد التركيز على أهدافك.

سابعاً: كن قريبا في كل الأحوال من ربك فالقرب من الله والالتزام في الدعاء والتقرب إلى الله

يخلق لدى الفرد  شعورا بالسكينة والسعادة ويبعث في النفس الشعور بالأمل والتفاؤل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق